أخبار عاجلة
الرئيسية / events / نظمت اللجنة الثقافية بجمعية رابطة أهالي كفرعانة لقاء مع الباحث والموثّق الفلسطيني طارق البكري،
نظمت اللجنة الثقافية بجمعية رابطة أهالي كفرعانة  لقاء مع الباحث والموثّق الفلسطيني طارق البكري،

نظمت اللجنة الثقافية بجمعية رابطة أهالي كفرعانة لقاء مع الباحث والموثّق الفلسطيني طارق البكري،

نظمت اللجنة الثقافية بجمعية رابطة أهالي كفرعانة يوم الخميس الموافق 2020/1/2 في مقر الجمعية بالمقابلين لقاء مع الباحث والموثّق الفلسطيني طارق البكري، للحديث عن مبادرته “كنّا وما زلنا”. حيث بدأ الحفل بالسلام الملكي ووقفة صمت دقيقة على أرواح الشهداء ، تلاها ألقى كلمة الرابطة المهندس إبراهيم بيوض أمين سر جمعية رابطة أهالي كفرعانة بالحضور واعرب عن شكره وتقديره للجميع على مشاركتهم وتلبية الدعوة. ثم قدم عريف الحفل السيد محمد حمودة السيد طارق البكري وبعدها تحدث الباحث طارق البكري عن مبادرته التي أطلقها كمبادرة شخصية في التصوير الفوتوغرافي في فلسطين أسماها “كنا وما زلنا” وعرض في لقاءه أمثلة عن مبادرته وكيف كان يوثق القرى المهجّرة عام 1948 والبيوت والمعالم الفلسطينية التي آلت للمحتلّين مع عرض بصور ومقاطع فيديو قديمة قبل النكبة؛ لإثبات حق الفلسطينيين بها. وفي حلال محاضرته تطرق الى كفرعانة وعرض بعض الوثائق القديمة ما قبل 1948 ، وقد حضيت محاضرته وعروضه سرور الحضور وبعد فتح باب النقاش مع الباحث البكري والحضور وأجاب على أسئلة الحضور ، وفي نهاية الحفل قدمت جمعية رابطة أهالي كفرعانة درعا تكريما له ولمشاركته ولجهده وأعربوا عن شكرهم وتقديرهم للباحث والموثّق الفلسطيني طارق البكري،
ثم قام البكري بتقديم شكره لجمعية رابطة أهالي كفرعانه وعبر عن إعجابه الشديد باللجنة الثقافية في الجمعية وبأدائها الراقي وجهودها في الانشطة والتوثيق والاهتمام بتجميع الصور والوثائق وقام بتصوير خارطة كفرعانه والمجسم وطلب بعض الصور و وعد بزيارة كفرعانه وزيادة البحث في تاريخها وتزويد الجمعية بها .
كما قدم الحضور الشكر الجزيل الى رئيس وأعضاء الهيئة الإدارية لجمعية رابطة أهالي كفرعانه والسيد ماهر شحاده رئيس اللجنة الثقافية وأعضاء اللجنة الثقافية “محمد عبدالقادر دغمش ومجدي بيوض ومحمد ابراهيم شحاده وعمرو كعوش ومحمد وليد دغمش على روعة التنظيم وعلى هذا البرنامج المميز..
( نبذة عن طارق البكري: هو مهندس حاسوب من مواليد مدينة القدس عام ١٩٨٦ ، تخرج من جامعة عمان الأهلية في الأردن، وعند عودته إلى فلسطين، تبلورت لديه فكرة توثيق القرى الفلسطينية المهجرة، بعد احتكاكه مع اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، أطلق مبادرة شخصية في التصوير الفوتوغرافي في فلسطين أسماها “كنا وما زلنا” يركّز فيها على توثيق القرى المهجّرة عام ١٩٤٨ والبيوت والمعالم الفلسطينية التي آلت للمحتلّين مرفقاً إياها بصور قديمة قبل النكبة؛ لإثبات حق الفلسطينيين بها. بدأ البكري بالتصوير كهواية وأصبح يتواصل مع عائلات اللاجئين من خلال الاعلام الاجتماعي، حيث وثّق البكري حتى الان صورا للعديد من القرى المهجّرة في كافة أنحاء فلسطين، الى جانب مشروع للتوثيق الشفوي قام به في مخيمات الشتات مع الجيل الذي واكب النكبة).

عن admin2

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*