أخبار عاجلة
الرئيسية / events / عقائد الإسلام

عقائد الإسلام

 

خير أمة أخرجت للناس:

لتصبح الأمة الإسلامية خير أمة أخرجت للناس، أعلن القرآن الكريم عن أهداف وعقائد واضحة وميسرة لرسالة الإسلام .. وهذا الوضوح والتيسير اقتضته مسألة عقاب كل من ينحرف عن هذه الأهداف والعقائد، فلا يعقل أن يكلف الله سبحانه وتعالى – وهو العدل الرحمن الرحيم – عباده بالعسير والمستحيل ثم يعاقبهم عليه.

قال تعالى موضحاً أهداف الرسالة المحمدية: ((يَأْمُرُهُم بِٱلْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ ٱلْمُنْكَرِ .. وَيُحِلُّ لَهُمُ ٱلطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ ٱلْخَبَآئِثَ)).. ثم ختمت الآية هذه الأهداف بهدف كبير وهو تحرير الناس من أغلال الطغيان، قال تعالى: ((وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَٱلأَغْلاَلَ ٱلَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ))[1] .

وللوصول إلى هذه الأهداف الساعية إلى ترقية المجتمع، وتحرير الناس ورفع أغلال الطغيان عنهم .. فرض الإسلام عقائد توصلنا لذلك مباشرة، وفي يسر مذهل وتتمثل في:

1- عقيدة توحيد لتحريرهم من الطغيان الغيبي عبر الدجل والشعوذة ..

2- عقيدة صحيح العبادة لتحريرهم من الخزي الاجتماعي ..

3- عقيدة شورى في الأمر (الإمارة) .. لتحريرهم من الطغيان السياسي.

فالتوحيد يحرر المسلمين من الدجل والطغيان الغيبي، قال تعالى: ((قُل لَّن يُصِيبَنَآ إِلاَّ مَا كَتَبَ ٱللَّهُ لَنَا))[2].. والعبادة تحررهم من الخزي الاجتماعي، قال تعالى: ((إِنَّ ٱلصَّلاَةَ تَنْهَىٰ عَنِ ٱلْفَحْشَآءِ وَٱلْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ ٱللَّهِ أَكْبَرُ))[3]، ومعلوم إن مقاربة الفحشاء والمنكر تخذي الإنسان في مجتمعه.

أما الشورى في الحكومة فقد فرضها الله سبحانه وتعالى – في إعجاز واضح – وفوض المسلمين بإدارة سلطة إمارة أمتهم، من بعد الرسول صلى الله عليه وسلم ليكون الشعب المسلم هو المرجعية العليا في الزمن عبر دستور ملزم يتوافق عليه المسلمون .. وذلك بنص آية الشورى، قال تعالى: ((وَأَمْرُهُمْ شُورَىٰ بَيْنَهُمْ))[4] وتعني إمارتهم شورى بينهم.. فريضة لازمة.. وبلا قيد أو شرط أو ثوابت في الآية سوى شورى المسلمين.

تضحية الرسول (ص) من أجل ترسيخ حكم الشورى:

هذا وقد ضحى الرسول صلى الله عليه وسلم بحياته في سبيل ترسيخ فريضة الشورى .. فقبل ثلاث سنوات من الهجرة – وقريش متربصة به جاهدة للتخلص منه وقتله – عرضت عليه قبيلة بني عامر بن صعصعة النصرة والمنعة مقابل الأمر (الإمارة) من بعده.. قائلين في وضوح: (على أن يكون لنا الأمر من بعدك).

ولكن الرسول الكريم رد في حزم قائلاً: ((الأمر إلى الله يضعه حيث يشاء))[5].. ونزلت آية الشورى مفوضة الإمارة الإسلامية بيعة ومنهجاً (انتخاباً ودستوراً) للشعب المسلم يطيع بعضهم بعضاً.. الشيء الذي لم يحوزه نبي محدَث أو رسول مرسل.. فأنبياء بني إسرائيل جعلوا على بينة من الأمر .. والرسول الكريم جعل على شريعة من الأمر .. ولكن المسلمين جعل كامل أمرهم لشوراهم.. ومكتسبات حوارهم السياسي.

وبعد أن فوض الله سبحانه وتعالى المسلمين بإمارتهم فرض عليهم طاعة ولاية الأمر التي ينتخبونها تحت شرط بيعتهم (دستورهم).. وذلك بنص الآية 59 من سورة النساء قال تعالى: ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللَّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنْكُم)).. لاحظ (أولي الأمر).. والأمر قد فوض لشورى المسلمين.. ومنكم وليس من السابقين.

هذا وقد فرضت تتمة الآية رد النزاع – إن حدث – لله والرسول دون أولي الأمر، قال تعالى: ((… فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى ٱللَّهِ وَٱلرَّسُولِ إِن كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِٱللَّهِ وَٱلْيَوْمِ ٱلآخِرِ ذٰلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً))[6].. وفي هذا حكمة عظيمة لأن عمل هذه الآية ممتد من حين نزولها والرسول صلى الله عليه وسلم بين الناس والوحي يتنزل… ثم من بعده إلى أن يرث الله سبحانه وتعالى الأرض ومن عليها.

ففي حياة الرسول صلى الله عليه وسلم يرد الخلاف للرسول والوحي كما حدث في الحديبية حين نزل الوحي معدلاً لبنود الهدنة.. وأمر بعدم رد النساء إن قدمن مهاجرات دون رضاء أهلهن من المشركين.. قال تعالى: ((فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلاَ تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى ٱلْكُفَّارِ لاَ هُنَّ حِلٌّ لَّهُمْ وَلاَ هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ))[7].

أما من بعد الرسول صلى الله عليه وسلم، وحين نرد الخلاف لكتاب الله سبحانه وتعالى نجد إن الله قد فوض إمارة الإسلام بالكامل للمسلمين كمرجعية عليا في المجتمع.

وحينها يكون رد الشأن المتنازع عليه مع ولاة الأمر.. هو للأمة دستوراً واستفتاءً، لأن الأمة هي التي فوضها الله سبحانه وتعالى بسلطة الأمر (الإمارة) من بعد الرسول صلى الله عليه وسلم.. الشيء الذي يمنع أي تسلط من قبل ولاة الأمر بعد انتخابهم، ويجعل الإمامة العامة بالكامل تحت سيطرة الأمة في ديمقراطية حقيقية الكلمة النهائية فيها للشعب المسلم.

عقيدة المسلم وكفر الطغاة بعقيدة الشورى في الإمارة الإسلامية:

وعلى ما تقدم تكون عقيدة المسلم في كل زمان هي:

1- التوحيد..

2- صحيح العبادة..

3- طاعة خيارات الشعب المسلم ودستوره الذي يمثل التطبيق الحقيقي لفريضة الشورى التي أمر بها القرآن الكريم.

ولكن وبكل أسف كفر الطغاة – وجندهم وسدنتهم – بعقيدة الشورى وحاربوها وأبدلوها عبر السيف وتحريف الكلم، بالعقيدة الوثنية الرومانية (الألوغارشية) التي تقول (أطع تعطى أعصى تموت) .. وهي عقيدة حكم القلة التي حاربها الإسلام وأعلن كفر من يقول بها.. قال تعالى: ((إِنَّ جَهَنَّمَ كَانَتْ مِرْصَاداً * لِّلطَّاغِينَ مَآباً * لاَّبِثِينَ فِيهَآ أَحْقَاباً * لاَّ يَذُوقُونَ فِيهَا بَرْداً وَلاَ شَرَاباً * إِلاَّ حَمِيماً وَغَسَّاقاً))[8].

وهذا الحكم بالتكفير والوعيد بالنار لمحارب الشورى مستحق وعادل، فالشورى هي الضامنة لفريضة العدل، وتكسب المجتمع قيم الحرية والإخاء والمساواة العامة.

نظرية الفكر المتناسل (العصف الذهني):

ومن مكاسب الشورى نجد ظاهرة ونظرية (الفكر المتناسل) التي تمثل العقل السياسي للأمم والشعوب، والحد الفاصل بين الحكم الراشد ونقيضه في المجتمعات الإنسانية، وتقول النظرية ببساطة: ((ما تشاور اثنان أو أكثر، إلا وتولدت أفكار وحلول لم تكن في ذهن أي منهم حين التقائهم))، وهذا يعني أن الحوار الحر يولد الأفكار وينزل الحلول.. الشيء الذي يفتح الباب أمام ثراءً فكري بامتداد ساحات الشورى والحوار السياسي في المجتمع؛ ويعلي من قيمة الحرية والتعددية السياسية، ويقيم سداً من التجريم والتخوين لأي بادرة تحجيم للحرية والديمقراطية.

لأن الله سبحانه وتعالى نفخ في الإنسان (روحاً عاقلة) وهو حي ذو سلالة متناسلة، وذلك ثابت بنص القرآن الكريم.. قال تعالى: ((ٱلَّذِيۤ أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ ٱلإِنْسَانِ مِن طِينٍ * ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِن سُلاَلَةٍ مِّن مَّآءٍ مَّهِينٍ * ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِن رُّوحِهِ وَجَعَلَ لَكُمُ ٱلسَّمْعَ وَٱلأَبْصَارَ وَٱلأَفْئِدَةَ قَلِيلاً مَّا تَشْكُرُونَ))[9]. لاحظ نفخ الروح بعد التناسل من سلالة.

ومن خصائص هذه الروح المنفوخة التناسل الفكري والعصف الذهني، وتجميع العقول في عقل واحد كبير، إن تلاقحت العقول في منظومة سياسية كمنظومة الشورى والديمقراطية.

هذا وتكمن أهمية تنامي الفكر وتناسله في المجتمعات الإنسانية، في أن الفكر هو الصانع للحضارة والمدنية.. فالحضارة منهج فكري، والمدنية – وقلبها المتمثل في التشريع – هي نتاج هذا المنهج الذي تثريه حرية التعدد السياسي والحوار، ويقتله الاستبداد وفرض الوصاية على الدين والأوطان.

علماً بأن التشريع الجيد في المجتمعات الإنسانية لا ينبت عشوائياً، وإنما تولده حرية التعبير لسد الثغرات – بالأخذ والرد – والاستجابة لحاجات الناس وحل مشاكلهم عموماً، وتلبية متطلباتهم السياسية في المجتمع المعني على وجه التخصيص.

ومن هنا فبقدر حرية الطرح والتعددية السياسية والفكرية وتغلغلها في مفاصل مجتمع أي أمة، بقدر ما تكتسب هذه الأمة التشريع الأفضل لمسيرتها، ويكتب لها الصمود في وجه الأمم المعادية والانتصار عليها.. وذلك لأن الدماء السارية في أي تجمع إنساني هو التشريع، وأفضل التشريع هو ما ينتج عن حرية التعبير، وعمق الحوار بين وحدات التعددية السياسية في المجتمع.

هذا وقد فطن الغرب لأهمية الشورى في الحكومة، فأطلق على الديمقراطية (النظام التطبيقي للشورى) مسمى: نظام العدل .. وأطلق على الحوار مسمى: (العصف الذهني) أي عاصفة تثور من الأفكار عند امتداد الحوار لتنزيل الحلول.

وعلى هذا يمكن تصنيف أي تحجيم للشورى والديمقراطية والتعددية السياسية في المجتمع، في خانة الخيانة العظمى للدين والوطن والأمة، إذ هو بمثابة ضرب الرأس المدبر لهذه الانتماءات العظيمة للإنسان في مجتمعه البشري … وإهدار لقانون تفاعل معنوي أنعم به الله سبحانه وتعالى علينا.

الشورى من عرش الرحمن

فالتفسير الرائع والمبدع جداً لمفردات (عرش الرحمن والكرسي) الذي قال به د. عماد حسن في كتابه (آذان الأنعام) يفتح الباب لكثير من المسائل التي عصت على المفسرين .. فهو يقول بأن عرش الرحمن هو قوانين الخلق والتفاعل (القوانين النوعية) التي بثها الله سبحانه وتعالى في مفردات الخلق المادية والمعنوية، تلك القوانين التي تكرست (انتظمت) لتجعل الكون جسم واحد متداخل ومتصل من اقصاه الى اقصاه, في ترابط لم يترك ثغرة (الكرسي).

فالأيدروجين له قانون خلق يتمثل في احتواء ذرته على إليكترون وبروتون.. أما الأكسجين فهو يحتوي على اثنين إلكترون واثنين وبروتون.. وإن صعدنا – مع الأوزان الذرية – للحديد فسوف نجده يحتوي على 36 إلكترون ومثلها من البروتون، أما اليورانيوم فيرتفع إلى 92 ..

وهذه المواد بالإضافة لقوانين خلقها، لها قوانين تفاعل مع بعضها.. فالماء هو تفاعل ذرتي أيدروجين مع ذرة أوكسجين .. وضوء الشمس يأتينا نتيجة تفاعل أربعة ذرات أيدروجين تنتج ذرتي هليوم ليكون الفرق طاقة تفجيرية هي ما نراه من الشمس .. وهكذا الحال مع مواد الكون فإما قائمة بذاتها، أو نتيجة تفاعل المواد مع بعضها البعض.

وإن نحن صعدنا بحثنا إلى مفردات الخلق المعنوية سنجد إن قانون الخلق والتفاعل يشملها .. فالدكتاتورية تفكك الدولة وتفسد المجتمع .. والشورى تكسبنا الكرامة وتنزل الحلول .. والعمل الطيب مع الإيمان يكسب الحياة الطيبة .. والعمل السيئ يجعل الحياة نكدة .. وإدمان الكحول يليف الكبد ويدمر الأسر في معطى مادي معنوي.. والتطرف حالة نفسية تسعى للتطرف في حد ذاته.

وهكذا نجد إن عرش الرحمن هو قمة السلطة والقدرات المنتظمة المتناسقة في الخلق والتحكم فيه، وتسيير الأمور وفق نظام محكم لا يتبدل إلا بإرادة الله, وهو نواميس الكون التي يصعب على الإنسان الاحاطة بها مهما أوتي من علم.

قال تعالى: ((إِنَّ رَبَّكُمُ ٱللَّهُ ٱلَّذِي خَلَقَ ٱلسَّمَاوَاتِ وَٱلأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ ٱسْتَوَىٰ عَلَى ٱلْعَرْشِ يُدَبِّرُ ٱلأَمْرَ)).. واستوى من سوى أي استقام فوقها مسيطراً على نواميس الكون .. فالنار لها قانون تفاعل ولكنها صارت برداً وسلاماً على إبراهيم خاضعة لإرادة الله سبحانه وتعالى.

وختاماً نقول إن محاربة الشورى وغمط حق المسلمين في سلطة إمارتهم استناداً على الفتاوى الباطلة من شاكلة فتوى أبي يعلى الركيكة التي تقول: (من غلبهم بسيفه فهو أمير المؤمنين).. هي كفر صريح بما أنزل الله من الشورى وحق المسلمين إمارتهم .. ومغالبة بينة لأمر الرحمن وعرشه في شؤون السلطة والحكم.

وقد يكون شأننا مع الطغاة كما يقول الأثر (كلما كبرت الكذبة كلما زاد عدد من يصدقها).. وليس هناك أكبر من أكاذيب الطغيان.. ولكن يجب أن نؤمن بأن العامة تتعطش للحقيقة .. والحقيقة في صف الحق لا تجاوزه، فلا نيأس ونحن موعودون بعودة خلافة الشورى والنبوة.. والله غالب على أمره ولو كره الكافرون.

 

[1]/ سورة الأعراف الآية 157

[2]/ سورة التوبة الآية 51

[3]/ سورة العنكبوت الآية 45

[4] / سورة الشورى الآية 38

[5]/ ابن هشام ج 2 ص66

[6]/ نفس الآية النساء 59

[7]/ سورة الممتحنة الآية (10)

[8]/ سورة النبأ الآيات 21 – 24

[9]/ السجدة  7/8/9 – والتفسير من كتاب (آذان الأنعام) د. عماد حسن

عن admin2

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*