أخبار عاجلة
الرئيسية / events / فلسطيني يهاجم حافلة في تل أبيب ويطعن 16 يهودي

فلسطيني يهاجم حافلة في تل أبيب ويطعن 16 يهودي

أصيب16 مستوطن يهودي صباح امس بينهم ستة في حالة الخطر، في عملية طعن نفذها شاب فلسطيني داخل حافلة يهودية في تل أبيب، فيما اعتفل منفذ الهجوم بعد ان اصيب بنيران القوات الصهيونية وهو يحاول الفرار من المكان.
وفقا لما نشره موقع صحيفة «يديعوت احرونوت» فأن شخصا كان على متن الحافلة  استل سكينا واقدم على طعن سائق الحافلة، ومن ثم طعن عددا من الركاب، وحاول الهرب من الحافلة بعد فتح ابوابها من قبل احد الركاب، وبعد أن توقفت الحافلة فر منها وتوجه إلى شارع ‹همسغير› وطعن عددا من المارة ، واستمر في الهروب، وقامت الشرطة الصهيونية بملاحقته وواطلاق النار عليه النار ما تسبب في اصابته في قدمه ، وجرى اعتقاله. وروى ضابط في مصلحة السجون لاذاعة الجيش تفاصيل الحادث. وقال «رأينا الحافلة تتجه الى جانب الطريق وتتوقف عند الاشارة الخضراء، فجأة رأينا اشخاصا ينزلون من الحافلة ويصرخون لطلب المساعدة». واضاف «عندها خرجت من السيارة انا وثلاثة اخرين وبدانا نركض خلف المهاجم . واطلقنا النار اولا في الهواء ثم على رجليه». وتابع «سقط المهاجم ارضا وقمنا بتسليمه الى الشرطة».
بدورها، ذكرت القناة الثانية للتلفزيون الصهيوني بان عدد الاصابات في العملية وصل الى 16 اصابة، وصفت حالتة 6 منهم بالخطيرة.
واوضحت الشرطة الصهيونية ان الفلسطيني شاب من طولكرم بالضفة الغربية عمره 23 عاما وكان يقيم في اراضي فلسطين 48 المحتلة بشكل غير شرعي.
واعلنت الاجهزة الامنية في طولكرم رسميا عن اسم منفذ عملية تل ابيب وهو الشاب حمزة محمد حسن متروك 23 عاما من مواليد مخيم طولكرم بشمال الضفة الغربية ولا نتمي لاي فصيل سياسي. وذكرت مصادر امنية فلسطينية ان «المخابرات الصهيونية استدعت والد حمزة وعدد من افراد عائلته الى مقر الارتباط العسكري الصهيونية للتحقيق معهم».
وسمح جهاز الامن الداخلي الصهيوني بنشر مزيد من التفاصيل وقال في بيان له «ان منفذ عملية الطعن هو حمزة محمد حسن متروك، من مواليد 1992 وسكان مخيم طولكرم أصلا. وإنه لم يعتقل من قبل ولقد خرج من المخيم هذا الصباح من أجل تنفيذ عملية داخل إسرائيل».
واضاف البيان «اعترف حمزة أثناء التحقيق الأولي الذي أجري معه بانه غادر مدينة طولكرم هذا الصباح متجها إلى فلسطين 48 المحتلة بدون تصريح دخول وارتكب العملية بسكين اشتراها قبل ذلك في طولكرم. كما قال أثناء التحقيق إنه قرر تنفيذ العملية على خلفية أحداث العدوان الاخير على غزة والاعتداءات على المسجد الاقصى».
وفي ردود اولية على الهجوم، قال رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو إن  العملية هي «نتيجة مباشرة للتحريض المسموم الذي يروج في السلطة  الفلسطينية». واضاف في بيان إن «هذا الاعتداء هو نتيجة مباشرة للتحريض المسموم الذي  يروج في السلطة الفلسطينية ضد اليهود ودولة إسرائيل». وأضاف أن «نفس الإرهاب يحاول استهداف اليهود في باريس وبروكسل وفي كل  مكان». وحمل نتنياهو الرئيس الفلسطيني محمود عباس «مسؤولية التحريض والتوجه  الفلسطيني إلى لاهاي». مشيرا ايضا الى ان حركة حماس «شريكة عباس في الحكومة سارعت إلى الترحيب بهذه العملية الإرهابية».
وكان عزت الرشق عضو المكتب السياسي لحركة حماس كتب على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك ان «عملية الطعن الفدائية ضد الصهاينة في تل أبيب عملية بطولية وجريئة»، مؤكدا انها «الرد الطبيعي على جرائم الاحتلال وإرهابه ضد أبناء شعبنا». واعتبرت حركة حماس  في بيان صحفي إن «عملية تل  أبيب رد فعل طبيعي على الإرهاب الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني «.

عن admin2

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*