أخبار عاجلة

قال الجيش الصهيوني إن طائراته ضربت مواقع مدفعية للجيش السوري في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأربعاء ردا على صواريخ أطلقت على هضبة الجولان المحتلة أمس الثلاثاء.

وجاءت الغارة الجوية الصهيونية وسط تنامي التوترات في المنطقة بعد عشرة أيام من غارة صهيونية على سوريا قتلت جنرالا إيرانيا وعددا من مقاتلي حزب الله اللبناني.

وقال وزير الدفاع الصهيوني موشى يعلون في بيان إن الغارات الجوية التي استهدفت مناطق تسيطر عليها قوات الرئيس السوري بشار الأسد تبعث برسالة واضحة.

وأضاف “لن نتهاون مع أي إطلاق نار صوب الأراضي التي يحتلونها في فلسطين أو أي انتهاك لسيادتنا وسنرد بقوة وحسم.”

وفي وقت سابق قال اللفتنانت كولونيل بيتر ليرنر المتحدث باسم الجيش الصهيوني “قوات الدفاع الصهيونية تحمل الحكومة السورية مسؤولية كل الهجمات التي تشن من أراضيها وستعمل على الدفاع عن الصهاينة بأي وسيلة لازمة.”

وسقط صاروخان على الأقل أطلقا من سوريا على مرتفعات الجولان التي يحتلها الصهاينة أمس الثلاثاء وقال الجيش الصهيوني إنه رد بإطلاق نيران المدفعية.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم كما لم ترد تقارير بسقوط قتلى أو جرحى.

وكانت ضربة جوية صهيونية استهدفت قافلة لحزب الله قرب مرتفعات الجولان في 18 كانون الثاني مما أدى إلى مقتل قائد عسكري كبير في حزب الله ونجل القائد العسكري الراحل عماد مغنية وأيضا الجنرال محمد علي الله دادي بالحرس الثوري الإيراني.

وتوعد كل من حزب الله والحرس الثوري الإيراني بالثأر.

والقوات الصهيونية والمدنيون في شمال فلسطين المحتلة وفي مرتفعات الجولان التي يحتلها الصهاينة في حالة تأهب منذ الضربة الجوية كما نشر الكيان الصهيوني وحدة من نظام القبة الصاروخية قرب الحدود السورية.

عن admin2

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*