أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار فلسطين / (الأونروا): لا ترميم للمنازل المدمرة في غزة

(الأونروا): لا ترميم للمنازل المدمرة في غزة

أوقفت وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا»، مساعداتها المالية للمدمرة بيوتهم في قطاع غزة، بسبب نقص الأموال وعدم وفاء الدول المانحة بتعهداتها في مؤتمر القاهرة بإرسال الأموال.
وقالت الوكالة في بيان لها: «إنها مضطرة لتعليق المساعدات المالية للمتضررين من الحرب الأخيرة، لإعادة إعمار بيوتهم، بالإضافة إلى بدل الإيجار بسبب نقص الأموال».
وأشارت إلى أنها حصلت على 135 مليون دولار فقط من أصل 724 مليون طلبتها أثناء مؤتمر الإعمار في القاهرة، موضحة أن التعهدات من مؤتمر الإعمار لم تصل حتى الآن.
ولفتت إلى أن عدد البيوت المدمرة بلغ 96 ألف بيت في غزة، مشيرةً إلى أنها قدمت 77 مليون دولار لـ66 ألف أسرة حتى الآن لإصلاح منازلهم وكبدل للإيجارات.
وقال مدير عمليات الأونروا روبرت تيرنر، إن المعاناة في غزة في هذا الشتاء مستمرة، والناس لا تزال تنام بين الركام، والأطفال يموتون من البرد، مؤكدا أن تعهدات الدول المانحة في مؤتمر القاهرة لم تصل، وهذا غير مقبول ومثير للإحباط.
وأعرب عن استغرابه بعدم وصول أموال الإعمار حتى الآن، مبينًا أن الأونروا التي تعتبر عامل استقرار في المنطقة في هذا الوقت الحرج؛ تحذر من النتائج الخطيرة لهذا النقص الخطير في التمويل.
وتابع: «المجتمع الدولي لا يستطيع توفير الحد الأدنى، وعلى سبيل المثال إصلاح بيت في الشتاء، أو رفع الحصار، أو الوصول إلى الأسواق وحرية الحركة لسكان غزة، موضحا: «قلنا مسبقا إن الهدوء الحالي لن يستمر طويلا، ونقول اليوم إن الهدوء في خطر».وقال، إن الأونروا بحاجة إلى 100 مليون دولار خلال الربع الحالي من هذا العام، لإصلاح المنازل المدمرة ودفع بدل الإيجارات، موضحا أن الأونروا قلقة من أنه في حال عدم تمكنها من دفع تلك الأموال سيعود المهجرون إلى مراكز الإيواء التابعة لها مجددا.فيما اعتبرت حركة «حماس»، وقف وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا» وقف تقديم مساعداتها المالية لأصحاب البيوت المدمرة في غزة وبدل الإيجار، يمثل قراراً «خطيراً وصادماً».وفي تصريح صحفي، قال فوزي برهوم، الناطق باسم الحركة إن «قرار الأونروا وقف المساعدات المالية لأصحاب البيوت المدمرة في غزة، وبدل الإيجار خطير وصادم للغاية، ومن شأنه مفاقمة معاناة غزة، وتكريس لمأساة آلاف الأسر المشردة والمدمرة بيوتهم».وطالب برهوم الأونروا بأن «تعي خطورة هذا القرار، وألا تتخلى عن دورها، وأن تستخدم كل صلاحياتها كمؤسسة دولية تعني بشئون اللاجئين في الضغط على كل الدول المانحة والمجتمع الدولي للوفاء بتعهداتهم من أجل إعادة إعمار القطاع».

الأربعاء 2015-01-28

عن admin2

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*