أخبار عاجلة
الرئيسية / events / العدو الصهيوني يسعى لتكرار سيناريو تقسيم الحرم الإبراهيمي على المسجد الأقصى

العدو الصهيوني يسعى لتكرار سيناريو تقسيم الحرم الإبراهيمي على المسجد الأقصى

يشهد المسجد الأقصى المبارك منذ عدة أسابيع، حملة انتهاكات وتجاوزات من قبل الاحتلال  الصهيوني، تذكر بالأسلوب الذي اتبعته سلطات الاحتلال مع الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل، حتى نجحت في تقسيمه بين المسلمين واليهود.

وجاء تقسيم الحرم الإبراهيمي، نتيجة تطبيق خطة متدرجة المراحل على فترة طويلة، بدأت أولا بتكثيف سلطات الاحتلال، بشكل ممنهج للزيارات التي يقوم بها اليهود لقبر النبي إبراهيم (عليه السلام) في ساحة الحرم الإبراهيمي، بحيث باتت تلك الزيارات تتزايد عاما بعد عام وتتسبب في اشتباكات بين المسلمين واليهود من حين لآخر.

وفي ٢٥ فبراير/ شباط 1994، وسط تلك الأجواء، قام اليهودي اليميني المتعصب، باروخ جولدشتاين، بفتح النار على المصلين في الحرم الإبراهيمي، خلال صلاة الفجر، حيث استشهد 29 فلسطينيًا، وأثارت المذبحة احتجاجات واسعة في الأراضي الفلسطينية.

ووجد الاحتلال في ذلك الحادث فرصة تاريخية، لتحقيق ما يخطط له منذ احتلاله الضفة الغربية عام 1967، ورغم ردود الفعل الواسعة، تذرع بالحجج الأمنية، وقسّم الحرم الإبراهيمي بين المسلمين واليهود.

وتسعى سلطات الاحتلال حاليًا لتمارس في المسجد الأقصى، سياسة مشابهة لتلك التي مارستها في الحرم الإبراهيمي، حيث يجري العمل على خلق أمر واقع جديد، يهيئ لتحقيق أمنية إعادة بناء ما يطلق عليه اليهود “الهيكل” المزعوم، في موقع المسجد الأقصى.

عن admin2

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*