أخبار عاجلة
الرئيسية / events / سيناريوهات تحدد مصير “النواب”

سيناريوهات تحدد مصير “النواب”

تعددت التكهنات خلال الفترة الماضية حول مصير مجلس النواب السابع عشر، وكثرت التساؤلات حول ما إذا كانت الدورة العادية الحالية (الثالثة) التي يقضيها المجلس هي الأخيرة من عمره، أم أن ما يزال “في العمر بقية باقية”.
ويتكئ كل صاحب وجهة نظر على معلومات ومستجدات وتوقعات وفرضيات محتملة، فأصحاب سيناريو التمديد يرون أن العام الحالي يشهد “حربا كونية” على ما يعرف بـ”الإرهاب” المتمثل بتنظيم “داعش”، وجبهة نصرة أهل الشام وغيرهما، وبالتالي فإنه ربما يكون صعبا إجراء الانتخابات في موعدها، الأمر الذي قد يرجح خيار التمديد.
أما بالنسبة للمبررات الداخلية، فيعتقد أصحاب السيناريو نفسه، أنه “من الممكن أن يذهب فكر الدولة نحو إجراء انتخابات بلدية ومركزية قبل “النيابية”، الأمر الذي يعزز فكرة التمديد”.
في المقابل، يرى أصحاب السيناريو الثاني أن التمديد للمجلس الحالي “لا يدخل في اعتبارات صانع القرار”، وأن الأردن الذي بدأ يسير على طريق الإصلاح وفتح خطوات بهذا الاتجاه، عليه أن يعزز هذا التوجه، من خلال إجراء انتخابات المجلس المقبل وفق قانون انتخاب جديد (القانون موجود في حوزة اللجنة القانونية النيابية).
كما يرون أن الأردن ملتزم دوليا بالحفاظ على نهج الإصلاح وسيرورة العمل البرلماني دون عقبات، ومن ثم الوصول إلى حكومات برلمانية، الأمر الذي يعزز فكرة إجراء الانتخابات في موعدها أو حتى قبل انتهاء مدة المجلس الحالي بعدة أشهر.

عن admin2

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*